( 1821 – 93 ). رحالة بريطاني، وضابط في الجيش المصري برتبة فريق. بعد أن أتم تعليمه في فرانكفورت اشتغل بأعمال مختلفة، فزار مورشيس 1844، ثم أنشأ مستعمرة زراعية في سيلان ( 1846 – 55 ). تولى مشروع مد سكة حديدية من الدانوب إلى البحر الأسود ( 1859 – 60 ). وفد إلى القاهرة هو وزوجته المجرية، فلورنس فون ساس، 1861. صعد في النيل وعطبرة، وأمضى بضعة شهور في اكتشاف منطقة ستت، ثم ذهب إلى الخرطوم ليعد رحلة إلى النيل الأبيض. بدأ رحلته النهرية إلى أعالي النيل في أواخر 1862، فوصل إلى غندوكرو حيث قابل سبيك وجرانت، وارتاد منطقة اللاتوكا، ثم اتجه نحو الجنوب فوصل إلى الساحل الجنوبي الشرقي لبحيرة كبيرة أطلق عليها اسم ألبرت نيانزا، وسار مع الساحل الشرقي حتى مصب نيل ڤيكتوريا، ثم عاد إلى غندوكرو 1865، ومنها إلى الخرطوم وبربر وسواكن. عينته حكومة مصر 1869 حاكما ً عاما ً على إقليم خط الاستواء لمدة أربع سنوات، وأمدته بالجنود والمؤن، وبأسطول نقلت أجزاؤه عبر صحراء النوبة إلى الخرطوم، ووصل بمساعدة جعفر باشا مظهر حاكم السودان إلى الأقاليم الاستوائية، وبسط حماية مصر على بلاد الباري والأونيورو، وبذل جهودا ً في محاربة تجارة الرقيق كلفت الخزينة المصرية نفقات طائلة. وعاد إلى بريطانيا بعد انتهاء عقده 1873، ولما عملت الحكومة البريطانية على إرغام مصر على إخلاء السودان كان صمويل بيكر من المعارضين في ذلك.
بيكر، سير صمويل هوايت
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة