( 1284 – 1375ه‍ = 1868 – 1956 م ) عَبْد القَادِر بن مصطفى المغربي الطرابلسي: نائب رئيس المجمع العلمي العربي بدمشق. من العلماء باللغة والأدب. أصله من البلاد التونسيية من بيت ” درغوت ” ومولده في اللاذقية. نشأ في طرابلس الشام وقرأ على أبيه وبعض دمشق والقسطنطينية. وعرف بالمغربي واتصل بجمال الدين الأفغاني، ومحمد عَبْده. ورغبه الثاني بالسفر إلى مصر، فقصدها ( سنة 1905 ) قبيل وفاة محمد عَبْده. وانصرف إلى الصحافة فكتب كثيراً في كبريات الجرائد. ولما أعلن الدستور العثماني ( 1908 م ) عاد إلى طرابلس فأصدر جريدة ” البرهان ” وأقفلها عند ابتداء الحرب العامة الأولى ( 1914 ). الشيخ عَبْد القَادِر المغربي ودرّس في الكلية الصلاحية ببيت المقدس ثم استوطن دمشق. وتولى التحرير في جريدة ” الشرق ” إلى نهاية الحرب. ولما انشئ المجمع العلمي العربي كان من أعضائه، فنائباً لرئيسه. وعين محاضراً في العربية وآدابها، بالجامعة السورية. وجعل من أعضاء مجمعي مصر والعراق. والقى في ردهة المجمع، بدمشق، جملة كبيرة من المحاضرات العامة، في خلال عشرين عاماً. وكان أول ما ألف من الكتب ” الاشتقاق والتعريب ” سنة 1908 ومن كتبه ” البيِّنات ” مجموع مقالات له، في جزأين، و ” الأخلاق والواجبات ” و ” مذكرات جمال الدين الأفغاني “، و ” محاضرات ” و ” تفسير جزء تبارك ” و ” على هامش التفسير ” وما زال بعض مصنفاته مخطوطاً. وكان على تقدمه في السن، دائم الحركة، نشيطاً، يتحرى النكتة في حديثه ومحاضرته ومقالاته، وأصيب بصدمة سيارة في القاهرة فعولج في أحد مستشفياتها قريباً من ثلاثة اشهر، وسافر إلى دمشق، فلم يعش كثيراً، وتوفي بها.
المَغْرِبي
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة