عم النبي (ص)، وزوج أخت أبي سفيان. دأب هو وزوجه على إيذاء النبي. اعترضه يوم أن جمع أهله حول الصفا، داعياً إياهم إلى رسالته، وقال له: «تباً لك! ألهذا جمعتنا»! فنزل فيه وفي زوجه قوله تعالى: «تبت يدا أبي لهب…». لم يشترك في بدر، ومات بعدها بأيام وكله حسرة على هزيمة قريش.
أبو لهب
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة
موسومة بـ